انطلاق برنامج الشهيد هشام الهاشمي لدراسات السلام

اعلان


      تخليداً لرسالته التي استشهد من اجلها ورعاية لتراثه العلمي، يعلن مركز صنع السياسات للدراسات الدولية والاستراتيجية عن انطلاق برنامج بحثي باسم برنامج الشهيد هشام الهاشمي لدراسات السلام، يتخصص البرنامج في تسليط الضوء على الدراسات والأبحاث التي تكافح القوى المتطرفة سواءً قوى الإرهاب او المليشيات المارقة، بالإضافة الى تناول منهجية الشهيد البحثية والسير على خطاها لتكون مدرسة بحثية تقارع بالعلم التنظيمات الإرهابية والمتطرفة والمليشيات المارقة، وتروم نحو هدف اسمى بتحقيق عراق وعالم اكثر امنا ويحدوه السلام.

      لقد كان الهاشمي مناضلا في سبيل تحقيق وطن عادل يسوده السلام وموطن يحقق الكرامة الإنسانية، وقد كانت ابحاثه وقلمه سلاحا فتاكا ضد  التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي الذي انبرى لفضحه وفك شفراته وكشف خرائط فكره، وساعد في ذلك القوات التي كافحت هذا التنظيم ودحرته في العراق وسوريا، لقد كان الهاشمي احد علامات النصر التي تحققت على الإرهاب واضعافه، وظلت دراساته تلاحق فلوله حتى اخر مطافه، وبعد دحر التنظيم الإرهابي في العراق، شرع الهاشمي في تأسيس ابحاثه بالضد من المليشيات المارقة التي أرادت تأسيس وطن  تسوده الفوضى، وتبسط في سبيل ذلك سلطانها على ثروات البلد وقراره السيادي، وقد كانت بحوثه عميقه ومؤثرة في الكشف عن هذه الجرائم، وبعد ان شهد العراق انتفاضة شبابية من الشباب الصاعد الذي يتوق الى بلد حر وديمقراطي وامن، جوبه بالرصاص الحي وبنادق القناصة، كان الهاشمي درعا مدافعا عن هذه الانتفاضة وعن الشباب، من دون ان يحسب لغضب المليشيات التي تستحوذ على القرار في البلاد أي حساب، ليرديه الرصاص الجبان الذي ضاق ذرعا بكلام الهاشمي ومنهجه. لقد رحل الهاشمي في سبيل هذه الرسالة النبيلة، رحل الى سجل الخلود العالمي لرسل السلام والمحاربين في سبيله. 

وفي سبيل ذلك فان الدراسات والإنتاج العلمي  لهذا البرنامج ستنصب على : 
1- دراسات تتناول أبحاث الشهيد هشام الهاشمي. 
2- دراسات حول المليشيات المارقة. 
3- دراسات عن التنظيمات الإرهابية. 
4- دراسات الجماعات المتمردة وتفكيك مناهج التطرف. 

    وتصدر الدراسات في البرنامج على شكل تقارير وابحاث وتقدير موقف وتحليل سياسات، كما ان البرنامج سيكون مفتوحا لنشر كل الدراسات التي نشرها الراحل هشام الهاشمي في جميع المراكز والمجالات، وتبيوبها وتحقيقها في سبيل رعاية تراثه.  
      سيكون البرنامج وقفيا وممولا من المركز، ويركز على رعاية انتاج ورعاية منهج هشام الهاشمي البحثي وتطويره. 
سيكون هذا البرنامج في انطلاقته الأولى منبرا لأصدقائه وزملائه الباحثين حول العالم ليساهموا في استمرار تدفق علم الهاشمي، وليكون الرثاء فيه استمراراً في منهجه الذي افنى حياته لأجله. 

الرحمة والخلود لروح فقيدنا الشهيد هشام الهاشمي الذي سيظل خالداً في مسيرة العراق المتدفقة نحو الحرية والديمقراطية .. 
وداعا باحثنا الحر النبيل ..الى صفحات الخلود