روسيا واسرائيل : من الخط الساخن الى المواجهة الساخنة

تقييم حالة

اللواء الركن/ م. ماجد القيسي
About

مدير برنامج الامن والدفاع ودراسات مكافحة الارهاب في مركز صنع السياسات للدراسات الدولية والاستراتيجية

 

منذ ان دخلت روسيا عسكريا  الى الصراع الدائر في سوريا في سبتمبر عام ٢٠١٥ بدأت عمليات التنسيق والتفاهمات بينها وبين اسرائيل لرسم خارطة خطوط عسكرية لتجنب الاحتكاك في الاجواء السورية، وتبادل الجانبان زيارات بينهم على مختلف المستويات السياسية والعسكرية والاستخبارية  فضلا عن الخط الساخن بين قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية ووزارة الدفاع الاسرائيلية في تل ابيب وتمكنت روسيا من تقليل مخاوف اسرائيلية بشأن الوجود العسكري الايراني وحزب الله من خلال الضغط على ايران بسحب مستشاريها وحلفائها من التنظيمات المسلحة التي تدعم الرئيس بشار الاسد من مثلث القنيطرة جنوب دمشق - درعا لمسافة ١٢٠ كم اي شرق طريق دمشق السويداء، بناءا على مطالب اسرائيلية  قبيل معركة درعا في تموز علم ٢٠١٨ والقنيطرة وبعض مناطق الجولان المحتل، اضافة الى السماح لإسرائيل بشن هجمات جوية ضد حليفي روسيا من القوات السورية وايران والتي بلغ مجمل هجماتها ٢٠٢ بين غارة وطلعة جوية  خلال ١٨ شهر

 وكان ابرز المواقف الروسية هو منع التصعيد الخطير على اثر اسقاط طائرة اف ١٦ الاسرائيلية في شباط الماضي وتدخل قاعدة حميميم لمنع انزلاق الوضع الى حرب بين ايران وسوريا من جهة واسرائيل من جهة اخرى بعد طلب اسرائيلي لاحتواء الموقف، لكن عملية اسقاط الطائرة الروسية ايل ٢٠ ليلة الاثنين الماضي اثناء غارة اسرائيلية استهدفت منطقة اليهودية التي يقع فيها مركز البحوث العملية والتقنية اعتبرت روسيا ان الحادث كان متعمد وبفعل تهور الطيارين الإسرائيليين رغم ان اسقاط الطائرة كان بفعل نيران سورية صديقة من اسلحة اس ٢٠٠ واثارت هذه الحادثة غضب موسكو واتخذت عدة قرارات قد تغير من قواعد اللعبة في سوريا .

 

اسقاط متعمد

 

قدمت وزارة الدفاع الروسية معلومات وبيانات تتعلق باسقاط طائرة اليوشين الروسية ايل ١٥ والتي كان على متنها ١٥ عسكريا روسيا، وأشارت روسيا  ان استهداف الطائرة كان باسباب اسرائيلية ونيران سورية نتيجة لتعمد الطياريين الاسرائيليين للاحتماء بالطائرة الروسية من منظومة اس ٢٠٠ مما اصاب الطائرة احد الصواريخ وهي في وضع العودة والنزول الى قاعدة حميميم في الساحل السوري، كما ذكرت رئاسة الاركان الروسية ان المعلومات التي قدمتها اسرائيل كانت ناقصة اضافة الى انها تبلغت بالغارة الجوية الاسرائيلية في اقل من دقيقة قبل سقوط الطائرة وان الهجمة الجوية استهدفت منطقة شمال سوريا وليس غربها بالاضافة وبموجب التفاهمات بينهما لم يتم تشغيل منظومات الدفاع الجوي المتعلقة بحماية الطائرات الروسية .

 

ثلاث قرارات روسية

 

اولا . تسليم منظومة اس ٣٠٠ خلال اسبوعين وتمتاز هذه المنظومة:

١. اعتراض الاهداف الجوية على مسافة ٢٥٠ كم

٢. اعتراض الاهداف الجوية المختلفة ( طائرات، صواريخ بالستية ، صواريخ موجه ) على ارتفاع ما بين ١٠ متر الى ٣٠ كم

٣. مراقبة ٢٠٠ هدف والاشتباك مع ٢٤ هدف في وقت واحد

٤. قدرة كبيرة على مقاومة التشويش الالكتروني

 

ثانيا . نصب نظام آلي يضمن الادارة المركزية ودمج كافة مراكز قيادات الدفاعات الجوية بقيادة مركزية تضمن التمييز بين الاهداف الصديقة والمعادية والتحكم بقرارات الاطلاق

 

ثالثا . استخدام منظومة تشويش على عمل الطائرات والاقمار الاصطناعية والملاحية في المناطق السورية المحاذية للبحر الابيض المتوسط.

 

اهداف بوتين

 

يحاول الرئيس بوتين تحقيق اهداف سياسية عسكرية في الحرب السورية وان اهم اهدافه هي :

اولا . ايصال رسالة بان روسيا قوة  عسكرية عظمى .

ثانيا . ايقاف  العمليات الجوية الاسرائيلية وقد  تجاوزت حدود التفاهمات مع روسيا والتي باتت تشكل احراجا لدور روسيا في سوريا امام حلفائها باعتبارها تمتلك نفوذ كبير  وقدمت مصالح اسرائيل الاستراتيجية على حساب مصالح حلفائها الايرانيين والسوريين.

ثالثا . ايصال رسالة الى الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها البريطانيين والفرنسيين بانه لا يمكن تجاوز الدور الروسي والسيادة السورية وخصوصا وان الدول الثلاث قامت بتحذير وتهديد نظام بشار الاسد في حالة شن عملية عسكرية في ادلب وهي معركة مؤجلة كان من المفترض حسب المعطيات الميدانية ان تبدأ بعد قمة طهران التي عقدت في ٧ سبتمبر  عام ٢٠١٨ والتي اكملت القوات السورية كافة ادوات المعركة وبسبب العوامل الدولية واحتمال تكرار سيناريو الضربة المركبة من قبل امريكا وبريطانيا وفرنسا وبعملية تزويد القوات السورية باسلحة الدفاع الجوي الجديدة ستكون حسابات ثلاثي الناتو مختلفة في حالة بدأ العمليات العسكرية للقوات السورية والمحتمل تنفيذها في شهر ديسمبر المقبل اذا اخفقت الجهود في تنفيذ مخرجات قمة سوتشي التي عقدت في ١٧ من الشهر الحالي بين الرئيس اوردغان وبوتين

 

خامسا . محاولة بوتين فرض رؤية جديدة للتسوية في سوريا ورسم خرائط جديدة من خلال طاولة تضم روسيا وامريكا واسرائيل .

 

التداعيات: تغير قواعد اللعبة

 

ان ادخال منظومة اس ٣٠٠ وملحقات دفاع جوي اخرى واستخدامها من قبل سوريا وبإشراف روسي، سوف تؤدي الى تغيير قواعد الاشتباك، وقد اعرب نتنياهو عن ذلك عندما اشار بان هذه المنظومة لها تداعيات خطيرة قد تستخدم من قبل جهات غير مسؤولة في اشارة الى ايران وحزب الله، ولم تخفي الولايات المتحدة الامريكية قلقها عندما صرح مستشار الامن القومي جون بولتون بانها خطوة خطيرة ، ورغم محاولات اسرائيل لاحتواء الموقف لكن القرار قد اتخذ في وزرارة الدفاع الروسية وبدأ وصول بعض المعدات والتجهيزات الى قاعدة حميميم الجوية في الساحل السوري كما اشارت بعض المصادر هناك وستكون لهذه الخطوة الروسية تداعيات على مساعي اسرائيل وتحديد قدرتها  ومحاولاتها لتحجيم الوجود العسكري الايراني وحزب الله والذي طالما امتلكت هامش مناورة واسعة للقيام بهجمات جوية ضد اهداف ايرانية واخرى لحزب الله وغيره من المجموعات المسلحة وخصوصا وان منظومة اس ٣٠٠ متطورة وبامكانها اصابة طائراتها والتي تقوم باطلاق الصواريخ الموجه من خارج المجال الجوي السوري بعد اسقاط طائرتها اف ١٦ في شباط عام ٢٠١٨ من قبل الدفاعات الجوية السورية وتحديدا منظومة اس ٢٠٠ القديمة او قد تتطور القرارات الروسية بفرض حظر جوي على الطائرات الاسرائيلية مثلما فعلت مع تركيا عندما اسقطت الطائرة الروسية  سوخوي في تشرين عام ٢٠١٥ .

 ان المستفيد الاول من تزويد سوريا بدفاعات جوية متطورة هي ايران والتي سوف تستثمر الفرصة لإعادة التموضع والانتشار في مواقع كانت قد انسحبت منها تحت ضغوط روسية في مثلث جنوب دمشق درعا القنيطرة وبالتالي منحها القدرة ايضا على تزويد حلفائها من المليشيات بالاسلحة مثل حزب الله واعادة انتاج صواريخ داخل سوريا يؤدي الى كسر التوازن والتي دأبت اسرائيل للحفاظ عليه من خلال الاستهداف المستمر والمباشر لقوافل ومستودعات الاسلحة التابعة لايران وللقوات السورية وحزب الله وبموافقة روسية او على اقل تقدير غض طرف روسي عنها ، وقد تنسحب التداعيات على الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا وسو ف يواجهون صعوبة في تكرار سيناريو الضربة الثلاثية في نيسان عام ٢٠١٨ على اهداف سورية عندما تم اتهامها باستخدام الاسلحة الكيمياوية في الغوطة الشرقية وسيجد التحالف الثلاثي امام موقف جديد يتطلب حسابات مختلفة

 

 

تغير قواعد الاشتباك

 

ان اهم مميزات الصراع السوري هو التغيير في المواقف والتي تفرضه وقائع الميدان والتي تدور حول محددات معينة تجعل من الحرب السورية مستمرة واحد هذه المحددات هو اسرائيل ورؤيتها الى الوجود العسكري الايراني والمليشيات التابعة لها والتي تعتبرها تهديدا امنيا لها مما شكل صراعا تداخلت معه عوامل داخلية واخرى خارجية نتج عنه تعقيدات ميدانية وخرائط متشابكة يصعب تحديد البوصلة نحو الاتجاه الصحيح وان اسقاط الطائرة ايل ٢٠ الروسية هو احد نتائج هذا التعقيد والتشابك والتي طالت هذه المرة عسكريون روس وهو خط احمر روسي تم تجاوزه وكانت ابرز تداعياته هو قرارات روسية بتزويد الجيش السوري بمنظومات اس ٣٠٠ التي لها القدرة على اصابة اهداف متنوعة ومختلفة لمديات تصل الى ٢٥٠ كم قد تتغير معه قواعد الاشتباك بين الفاعلين الاقليمين مثل اسرائيل واحتمال تراجعها خطوات كبيرة الى الوراء في التصدي للوجود العسكري الايراني والمليشيات الموالية لها والتي قد تقوم باعادة التموضع والانتشار مجددا بعد ان انسحبت تكتيكيا من مواقع جغرافية قريبة من اسرائيل وان تمنح نفسها فرصة لزيادة دعمها العسكري لحزب الله والمجموعات المسلحة الاخرى فضلا عن الدعم للقوات السورية وبذلك تفقد اسرائيل مساحة المناورة التي منحت لها بفضل المواقف الروسية كما ولا يمكن اغفال القلق الامريكي والبريطاني والفرنسي من خطورة استخدام منظومة اس ٣٠٠ ضدها في الشرق السوري وقد تعيد الحسابات في المستقبل قبل الاقدام على اي عملية عسكرية في سوريا.