انتفاضة الشباب في العراق

الأسباب والأبعاد الاقتصادية

د. عبدالرحمن نجم المشهداني
عن الكاتب

كلية الإدارة والاقتصاد/ الجامعة العراقية

في الأول من شهر تشرين الأول من هذا العام شهدت محافظات وسط وجنوب العراق احتجاجات شبابية عارمة غير مسبوقة، عبّر خلالها الشباب عن مطالب معقولة للإصلاح ومواجهة الفساد وتوفير فرص العمل وتحسين الخدمات. باختصار إنهم يطلبون حياة كريمة تستوعب الحد الأدنى من تطلعاتهم وحقوقهم الأساسية.

وهي المرة الأولى منذ عام 1958 وربما قبل ذلك تخرج فيها مظاهرات من دون أن تدعو إليها جهة حزبية أو حكومية أو دينية أو منظمات المجتمع المدني، يضاف إلى ذلك أن أغلب الشباب المتظاهرين هم من الشباب الذين عاشوا في كنف النظام الديمقراطي الجديد، ولم يختبروا سنوات الاستبداد والدكتاتورية والحصار الاقتصادي. إلّا أنهم تحمّلوا صدمة الاحتلال وتبعاته، وتداعياته فضلاً عن نتائج صدمة المعلوماتية وثورة الاتصالات وتيارات التواصل الاجتماعي، فهم جيل نشأ غريباً في مجتمعه لا يعرف عن تاريخه إلا ما جادت به مواقع التواصل الاجتماعي وثقافتها الموجزة والرغبة في التماهي مع الثقافات المتفوقة.

ولتحديد أسباب ودوافع هذه التظاهرات من الناحية الاقتصادية التي انطلقت شرارتها في 1/10/2019 للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم، نجد أن من الأسباب:

... .